الحمل والولادة




هناك الكثير من الأشخاص يتعرضون لهذا المرض الخطير، وقد اثبتت الدراسات العلمية التي أجريت على بعض الأشخاص أن النساء يعشن عمر أطول من الرجال، ووجد أنهم أكثر الأشخاص إصابة بمرض الزهايمر أكثر من الرجال، حيث أن مرض الزهايمر يصاب به كبار السن بنسبة كبيرة وخاصة فوق سن الخمسين، كما أشارت الأبحاث أن انقطاع الدورة الشهرية تعد من أحد أسباب الإصابة بهذا المرض، وذلك نتيجة انخفاض هرمون الاستروجين عند النساء، وعندما تبدأ السيدة في معرفة المرض يكون قد تمكن منها لأنه ليس له أي أعراض، أما بالنسبة لعلاجه فلا تستطيع وحدها القضاء عليه ومحاربته، وتحتاج حينها لكل من حولها لمساعدتها. حيث يؤثر هذا المرض على المخ وخاصة في الذاكرة، حيث أن المصابين بمرض الزهايمر يكونوا ليس بديهم القدرة على أخذ القرارات أو إصدارها، بالإضافة إلى فقدانهم للذكريات تدريجياً، وعدم القدرة على التركيز بالإضافة إلى ظهور بعض المشاكل في الكلام، وعدم استطاعة الشخص على التفكير أو تعلم أي شيء جديد، وانخفاض المهارات لديه.


ماذا يعني مرض الزهايمر؟


هو عبارة عن اضطرابات في انسجة المخ مما يعمل على تدمير وظائف الخلايا الموجودة بالمخ، وبالتالي فإنه يعمل على قلة التركيز وعدم القدرة على التذكر سواء للأشخاص او الأماكن ونسيانه لكل شيء، وهذا المرض يصيب جزء معين في المخ، ويفسره البعض على أنه خرف يصيب الانسان ويسبب له العديد من المشاكل في الذاكرة، وإلى وقتنا الحالي ومع التقدم العظيم في التكنولوجيا لم يعرف بعد أسباب مرض الزهايمر، ولم يعرف له علاج محدد للقضاء عليه.

أهم الأسباب التي تعمل على إصابة الشخص ب مرض الزهايمر:


لم يتمكن الأطباء من معرفة السبب الحقيقي لمرض الزهايمر ولكن بعض تشريح عدد من دماغ الأشخاص الذين أصيبوا بهذا المرض وجد انه قد يرجع الإصابة بمرض الزهايمر إلى:

العوامل الوراثية:

تعتبر الجينات والعوامل الوراثية من أهم الأشياء التي تلعب دور رئيسي في الإصابة بالأمراض وتوارثها، فقد اكدت الأبحاث والدراسات المعملية ان نسبة الإصابة بمرض الزهايمر قد تصل إلى أكثر من 50% بسبب العوامل الوراثية والجينات.

الكبر والتقدم في العمر:
يعد التقدم في العمر من اهم العوامل التي تؤدي لإصابة الشخص بمرض الزهايمر، حيث وجد أن عدد المصابين بهذا المرض دائما ما يكونوا فوق سن الخمسين، حيث أجريت دراسات في المعهد الوطني للصحة ووجد أن نسبة الإصابة بهذا المرض تتضاعف كل 5 أعوام فوق عمر 65 عاماً، حيث بلغت نسبة الإصابة في الفئة العمرية ما بين 80 إلى 89 عاماً 18%، أما عن الأشخاص في عمر ال 90 عاماً فقد وصلت إلى 29.7%، اما عن الأشخاص الذين في سن فوق 71 عاماً فان نسبة الإصابة تكون فرد من ضمن 7 أفراد، وكما ذكرنا سابقاً أن النساء أكثر من الرجال.


التدخين:

والذي يعتبر من العادات السيئة التي تتسبب في الكثير من الامراض، وقد اشارت الأبحاث أن التدخين له تأثير كبير في الإصابة بالزهايمر، سواء عن طريق مباشر او من خلال طرق غير مباشرة مثل الامراض التي تصاحب التدخين والتي تتمثل في أمراض الاوعية الدموية والسكتة الدماغية وأمراض القلب وكذلك مرض السكري، وكل هذه الامراض تعمل على انخفاض معدل تدفق الدم إلى المخ، مما ينتج عنه ما يسمى بالخرف الوعائي.


التعرض لبعض الإصابات في الرأس:

فنجد أن إصابة الرأس ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالإصابة بمرض الزهايمر، حيث تعرض الدماغ للعديد من الإصابات والصدمات المباشرة تجعلها أكثر عرضة للإصابة بالزهايمر.




اهم العلامات التي تظهر على المصاب بمرض الزهايمر:


هناك العديد من العلامات التي قد يعتقد البعض انها بسبب التقدم في العمر، ومن أهمها:

عدم القدرة على التركيز.

عدم قدرة المريض على القيام ببعض المهمات البسيطة.

التلعثم في الكلام، وعدم فهم ما يقوله المريض.

التوتر والقلق والاصابة بالأرق وعدم القدرة على النوم المتواصل.

الصعوبة في التذكر ونسيان الأسماء وأماكن الأشياء وتتدرج إلى نسيان المريض للأشخاص الموجودين حوله.

الانفعال والتذمر والعدوانية التي تصيب المريض.

الوحدة وحبه للعزلة مما يدخله في حالات من الاكتئاب.

يجد المريض صعوبة في الحركة وعدم القدرة علي حمل أطرافه.

يتعرض المريض لفقد الكثير من الوزن، وذلك نتيجة نسيانه هل تناول الطعام ام لا.



 المراحل التي يمر بها مرض الزهايمر:


يعد فقد القدرة على التذكر ونسيان الأشياء والأشخاص والأماكن والكلام والاحداث أول ما يتعرض له المريض، ومع الوقت يلاحظ زيادة هذا الأمر، ولمعالجته يقوم الأشخاص سواء كانوا الاهل او الاصحاب والاقارب بمساعدة هذا المريض وتخصيص جدول له يتضمن أمور روتينية يومية مثل الصلاة وتناول الطعام والجلوس مع العائلة لكي تزيد من تركيزه، وقدرته على التذكر وإنعاش ذاكرته.


 وجد ان هذا المرض يزداد ليلا على المريض فيشعر بالتوهان، لذا يفضل ترك الأضواء بالمنزل، الحديث عن الذكريات القديمة، تذكيره بأماكن الأشياء الخاصة به. كما يفضل الاهتمام بتغذيته وتقديم الغذاء الغني بمضادات الاكسدة وفيتامينات بي وسي واي واحماض الفوليك.


والجدير بالذكر ان عدد المصابين بهذا المرض بنسبة كبيرة هم غير المسلمين، وقد يرجع السبب إلى الالتزام بالصلاة. ومن يستطيع مساعدة الشخص المصاب بالزهايمر هم أقرب الناس له فبحبهم وتعاونهم ومساعدتهم له يستطيع ان يبقى على تواصل معهم.




0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
التمريض رسالة © 2014.جميع الحقوق محفوظة. بدعم من التمريض رسالة
Top