الحمل والولادة


هل هناك أضرار لعملية تكميم المعدة


أصبح كل ما يشغل بالنا هو التخسيس والقضاء على الزيادة في الوزن، وتفجير الدهون المتراكمة في الجسم، ولكن لا نعرف كيف يتم ذلك، ولا نريد اتباع حمية غذائية او رجيم يحرمنا من كل ما لذا وطاب، وخاصة أن أثناء فترة الرجيم يشعر المرء وكأنه يريد تناول كل ما يقابله.

تكميم المعدة بالمنظار


فعدم التحكم في النفس او اتباع نظام غذائي معين، قد يؤدي الي الزيادة الكبيرة في الوزن، وهي ما تعرف بالسمنة، وكلنا يعرف ما تسببه السمنة من أمراض للقلب وضغط الدم والكولسترول وزيادة نسبة الدهون في الدم وكذلك تصلب الشرايين... وغيرها من الامراض الأخرى المزمنة والتي قد تؤدي الي الموت في النهاية. ولكن مع التقدم في التكنولوجية الحديثة ظهرت العديد من العمليات الجراحية ومن ثم تطورت الي استعمال المنظار والليزر وغيرها من الأدوات الأخرى التي تساعد الأطباء على اجراء العمليات في وقت أقل وبدقة أعلى باستخدام الأدوات والأجهزة الطبية الحديثة، للحصول على نتائج مبهرة.

وفي مقالنا اليوم سوف نتكلم عن عملية مهمة جداً انتشرت في الآونة الأخيرة بصورة كبيرة، وهي من ضمن العمليات التي تعمل على إنقاص الوزن والتخلص من الترهلات والتكتلات الدهنية المزعجة، وهي عملية تكميم المعدة.



ماذا يقصد بعملية تكميم المعدة؟



يقصد بها استئصال او بالمعني الادق قص جزء من المعدة، أو تدبيسها، حيث ان الجزء المقصوص يمثل حوالي 70 % من الحجم الكلي للمعدة قبل اجراء عملية تكميم المعدة، ويصبح شكل المعدة الجديد يشبه ثمرة الموز، ويكون الهدف من ذلك القص (عملية تكميم المعدة) هو التحكم في كمية الطعام الذي يتناوله المريض، والحد من الكميات الكبيرة من السعرات الحرارية، وبالتالي يعمل على إنقاص وزنه في وقت قياسي، دون اللجوء الى أي رجيم قاسي أو حمية غذائية، ويصبح في النهاية شكله رياضي وجميل، وذلك بالمحافظة على تنبيهات الطبيب المعالج. وتعد عملية تكميم العدة من أشهر العمليات في هذا المجال، وقد أثبتت نجاحها بكفاءة عالية، وهذا ما أكدته الدراسات العملية الحديثة حيث أن عملية تكميم المعدة تساعد المريض في القضاء على 70% من دهون الجسم.




والجدير بالذكر ان هذه العملية تنجح بشكل كبير مع الأشخاص مدمني الاكل، ولا تنفع مع المرضى الذين يقومون بتناول المشروبات الغازية بدرجة عالية وكذلك يتناولون الحلويات باستمرار، حيث انها يسهل مرورها عبر المعدة، كما انها تنفع مع الأشخاص الذين لديهم معدل كتلة أجسادهم فوق الـ 40وذلك في الرجال، أما عن النساء فيفضل ألا تقل النسبة عن 35، ولكن هناك بعض الأشخاص الذين تقل لديهم النسبة ويقوم الطبيب بتحديد تلك النسبة، وذلك في حالة المرضى المصابين بأمراض السكر والضغط وبعض الامراض الأخرى التي يقررها الطبيب أيضا.

نتيجة عملية تكميم المعدة:


من المفروض ان هناك متابعة مع الطبيب المعالج لك، واعطائك بعض النصائح ونظام تغذية معينة، بالإضافة الي بعض المكملات الغذائية الضرورية حتى لا يصاب المريض بأي مضاعفات او امراض نتيجة لنقص المعادن والعناصر الغذائية التي يحتاجها المريض، والجدير بالذكر أنه يجب على المريض ممارسة الرياضة الي جانب التغذية الصحيحة، كل هذا سيساعدك على التخلص من الترهلات ونقص وزنك بسرعة عالية جدا، والحصول على جسم رشيق مثلما تريد في وقت قصير وبمجهود قليل جداً.



 


الاضرار الناتجة عن عملية تكميم المعدة:


الكثير من الافراد يروا ان عملية تكميم المعدة حل مثالي بالنسبة لهم ولكن البعض الأخرى يرفضها ويفضل عملية أخرى وهكذا تتعدد الآراء، ولكن لماذا يرفضها بعض الأشخاص؟ هذا من الأسئلة المهمة وهنا سنتعرف على الاجابة:

·        يمكن لبعض الاعراض أن تبدأ في الظهور بعد عملية تكميم المعدة مباشرة أو بعدها، حيث قد يشعر المريض أثناء فترة النقاهة الإحساس بالإمساك والانتفاخ او الاسهال او الشعور بالمرارة، وذلك نتيجة تكون حصوات في المرارة.

·        قد يشعر المريض بحرقة في المعدة، وقد يشعر انه ليس لديه قابليه لتناول الطعام وفقد الشهية.

·        عدم القدرة على امتصاص العناصر الغذائية والفيتامينات والبروتينات وغيرها من المواد الأخرى الهامة للجسم، وبالتالي يؤثر ذلك على جميع العمليات الحيوية داخل جسم المريض، نظراً لصغر الكمية الداخلة الي جسده، وبالتالي فانه يعاني من فقر الدم والاصابة بالدوخة ... وغيرها من الامراض.

·        حدوث بعض المضاعفات للمريض مثل الإحساس بالألم في المعدة بشكل مستمر او متقطع، وقد يكون ذلك نتيجة ثقب في المعدة أو نريف داخلي.

·         احتمالية أن يصاب الطحال او الكبد أثناء العملية الجراحية، لذا فقد قام الأطباء باستخدام الليزر بدلا من الجراحة.

·        قد يحدث تسريب، والذي ينتج عن فشل عملية تكميم المعدة، وبالتالي تعرض حياة المريض للخطر نتيجة خروج الأطعمة الى باقي تجويف البطن، وبالتالي يحد تسمم للمريض وينتهي بموته.

·        الشعور بالقيئ والغثيان نتيجة تناول كميات كبيرة من الطعام، حيث ان المعدة لا تكون قادرة على استيعاب كل هذه الكمية.




ولكن الجدير بالذكر ان كل هذه الاضرار والمخاطر  لعملية تكميم المعدة لا تنتج عند جميع الأشخاص، وليست سائدة وانما قد تحدث لنسبة 1% من المرضى وذلك قديما، أما في العصر الحديث الذي نعيش فيه فلم يعد موجوداً، ويمكن أن يتفادى المريض مثل كل هذه الاضرار عن طريق الاختيار الأنسب للطبيب المعالج. وفي النهاية نستطيع القول ان كل هذا اشاعات وليس حقيقة فليست كل الاجسام واحدة.


المصادر :


التالي
هذا هو أحدث موضوع.
السابق
رسالة أقدم

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
التمريض رسالة © 2014.جميع الحقوق محفوظة. بدعم من التمريض رسالة
Top